أنت هنا

بيان حركة النهضة في الذكرى 60 لعيد المرأة

13 أوت 2016
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان حركة النهضة في الذكرى 60 لعيد المرأة

تحيي المرأة التونسية وعموم الشعب التونسي باعتزاز وفخر الذكرى الستين لصدور مجلة الأحوال الشخصية في 13 أوت 1956. مثمنين المكاسب التي تحققت للمرأة وللأسرة والمجتمع التونسي.

وبهذه المناسبة فإنّ حركة النّهضة اذ تؤكد على تمسكها الكامل بمجلة الاحوال الشخصية وكل مكاسبها فإنها:

  • تتوجّه بالتهاني للتونسيّات والتّونسيّين داخل الوطن وخارجه وتكبر الدور الرّياديّ الذي تتميّز به المرأة التونسيّة في مختلف مواقع العمل والمسؤولية من أجل تشييد تونس الجديدة.
  • تثمّن المكاسب الجديدة التي نصّ عليها الدستور والداعمة لحقوق المرأة والأسرة والطّفل وتؤكّد ضرورة تطوير هذه المكاسب وتفعيل القوانين والتّشريعات على أرض الواقع.
  • تدعم مشاركة المرأة التونسيّة في مواقع القرار وتؤكّد على أهميّة تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص والمساواة والتّناصف في المجالس المنتخبة في الانتخابات المحليّة القادمة.
  • تطالب بالإسراع في تعديل المنظومة القانونيّة وتنقيح مجلّة الشّغل لمكافحة كل أشكال التشغيل الهش والاستغلال المسلط على المرأة وتدعو إلى تظافر كل الجهود لمكافحة كل مظاهر العنف ضدّها.
  • تدعم النهوض بوضعيّة المرأة عامة وفي الأوساط الرّيفيّة خاصة وتؤكّد على ضرورة تمكينها من حقوقها الاقتصادية والاجتماعية تحقيقا لكرامتها وحريتها.
  • تؤكّد على الدور الحيوي للمرأة التونسية في تعزيز وحدتنا الوطنيّة وحمايتها ودعم الحوار والوفاق والسّلم المدنيّ والاجتماعيّ لتحقيق أهداف الثّورة في الكرامة والحريّة والديمقراطية.

قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: "النساء شقائق الرّجال."

رئيس حركة النهضة

الشيخ راشد الغنوشي