أنت هنا

بيان حركة النهضة بمناسبة الذكرى 78 لعيد الشهداء

8 أفريل 2016
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان حركة النهضة بمناسبة الذكرى 78 لعيد الشهداء

يحيي الشعب التونسي غداً السبت 9 أفريل 2016 الذكرى 78 لعيد الشهداء، ويحتفي التونسيون والتونسيات بهذه الذكرى المجيدة تخليدا لنضال وتضحيات جيل قاوم الاستعمار وبذل الأنفس من أجل تقرير المصير وتحقيق السيادة الوطنية بدءا بمطلب "برلمان تونسي".

لقد كان يوم 9 أفريل 1938 علامة بارزة في مسار الكفاح الوطني ونقلة نوعية في حركة تحرر شعبنا وصراعه مع الإستعمار على طريق تحقيق الحرية والاستقلال.

وإن حركة النهضة التي تفخر بمشاركة شعبها إحياء ذكرى محطة كبرى من محطات النضال الوطني فإنها تدرك حجم المسؤولية الملقاة على عاتق التونسيين وقواهم الوطنية، السياسية منها والإجتماعية، من أجل المحافظة على المكاسب التي كانت حلم أجدادنا وضحوا من أجلها وتحققت بفضل الإستقلال ثم بفضل ثورة 17 ديسمبر/ 14 جانفي المباركة.

وحركة النهضة في هذه الذكرى المجيدة :

  • تترحم على شهداء الوطن الذين خطوا ملحمة 9 أفريل الخالدة وكل الشهداء الذين لحقوهم والذين روت دماؤهم الزكية أرض تونس العزيزة في مواجهة الإستعمار أو في مواجهة الإستبداد أو الإرهاب.
  • تؤكد أن الوفاء لشهداء تونس الأبرار تجسمه الوحدة الوطنية ودعم الدولة وأجهزتها الأمنية والعسكرية لمواجهة خطر الإرهاب، والتي مثلت بن قردان صورة رائعة عنها، كما يجسمه استمرار خيار التوافق الوطني بدلا من التقسيم والإستقطاب من أجل استكمال بناء مؤسسات الجمهورية الثانية.
  • تدعو إلى شراكة وطنية واسعة من أجل إكرام شهدائنا وتحقيق أحلامهم وأحلام أجيال من التونسيين والتونسيات في العدالة الاجتماعية والتنمية المستدامة ومقاومة الفساد والفقر والقضاء على البطالة والتهميش عبر الإقبال على العمل وإنجاز الإصلاحات الإقتصادية الكبرى.

قال تعالى : "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"

صدق الله العظيم.

رئيس حركة النهضة

الشيخ راشد الغنوشي