أنت هنا

بيان حركة النهضة اثر الاعتداء الذي طال المصلين في الكنيسة الفرنسية

26 جويلية 2016
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان حركة النهضة اثر الاعتداء الذي طال المصلين في الكنيسة الفرنسية

أقدم مهاجمان على ذبح كاهن وأحد المصلين في جريمة شنيعة بعد احتجاز رهائن داخل كنيسة قرب روان في منطقة نورماندي شمال فرنسا.

وحركة النهضة إذ تسجل بشاعة الجريمة التي ارتكبت في مكان مقدس أثناء إحياء قداس، فإنها :

تندد بقوة بالاعتداء الهمجي الذي طال المصلين في الكنيسة الفرنسية وتعبر عن تضامنها مع ضحايا الاعتداء وذويهم.

تنبه إلى أن هذا الاعتداء الآثم يستهدف استقرار المجتمع الفرنسي وضرب السلم والتعايش بين الأديان وإثارة الفتنة بين أتباعها.

تذكر بأن تعاليم الإسلام وقيمه السمحة تقوم على حرية العبادة وحماية أماكنها وأن ما يقترفه الإرهابيون يدينه الاسلام وترفضه كل الشرائع السماوية.

تؤكد أن الارهاب جريمة لا دين ولا وطن لها وتجدد دعوتها الى العمل المشترك وضبط استراتيجية دولية شاملة لمواجهة هذه الآفة والانتصار عليها.

قال تعالى : " وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيرًا "

رئيس حركة النهضة

الأستاذ راشد الغنوشي