أنت هنا

بيان توضيحي لكتلة حركة النهضة

28 أفريل 2016
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان توضيحي لكتلة حركة النهضة

تلقينا ببالغ الاستغراب البيان الصادر عن هيئة تحرير صحيفة “الضمير” ، وإننا نؤكد في هذا الصدد على تمسكنا المطلق بحرية الصحافة وحق الصحفيين داخل المجلس وخارجه في التعبير بكّل حرية عن آرائهم وفق ما يكفله دستور وقوانين الجمهورية الثانية، كما نؤكد أنّ الاستفسار والنقاش حول مضامين بعض المقالات التي تنشر، لا يُمكن بأي حال أن تفسر على أنها أعمال عدائية مسكونة بهاجس التضييق على حرّية الصحافة وإنّ محاولة استغلال هذه النقاشات والادعاء بأنّ فيها اعتداء يخشى وأن يكون جزء من محاولة لتشويه المجلس وتيار معيّن، وننزه مبدئيا هيئة تحرير الضمير الوقوع فيه لما تربطها بالنواب وبكتلة حركة النهضة من تعاون ايجابي.

كما يهم الكتلة التأكيد على :

احترامها للصحفيين وتسجيل ما يبذلونه من جهد لتغطية نشاط المجلس وايصال المعلومة للرأي العام وإنّ التعبير عن القلق أو التحفظ لا يمكن اعتباره اعتداء.

تشير إلى أنها عبّرت عن تحفظها ازاء ادراج أرقام مغلوطة صلب المقال وهو ما يتنافى مع أخلاقيات المهنة ويمسّ من نزاهة ومصداقة الصحيفة في نقل المعلومة ويحتاج التثبت والتحري قبل اصدار رد فعل متشنج رغم ثبوت خطأ ما نشر في الصفحة الاولى حول عدد مشاريع القوانين وطبيعتها.

كما أنّ كتلة حركة النهضة تجدد بهذه المناسبة احترامها لدور الاعلاميين وحرصها على توفير علاقات تعاون مع الجميع ولا ترضى انطلاقا من مبادئها إلا التعاطي مع الجميع في اطار الاحترام واذا فُهم من اشارتها اعتداء فإننا ننوه أننا لا نقصد الاعتداء بل التنبيه لخطأ في الصفحة الأولي وبالبند العريض مس كل النواب من قبل وسيلة اعلام تحظى بثقة نواب الكتلة، كما تمنينا لو بادرت بالتحري معنا وتصحيح الخطأ قبل التسرع في اصدار ما اصدرت والذي تمّ توظيفه من بعض الأطراف التي لا تريد الخير لا للمجلس ولا لكتلة حركة النهضة ولا لجريدة الضمير وصحفييها، الذين نجدد مرّة أخرى أننا نكّن لهم كلّ التقدير والاحترام.

كتلة حركة النهضة