أنت هنا

بلاغ اعلامي لحركة النهضة

4 نوفمبر 2018
بسم الله الرحمن الرحيم

بلاغ اعلامي لحركة النهضة

تتابع حركة النهضة باستغراب شديد ما تروجه بعض الصفحات الإخباريّة والمواقع الإعلامية من أكاذيب وادعاءات باطلة بهدف الإساءة إلى الحركة والتشويش على علاقتها بأطراف سياسيّة ومؤسسات حزبيّة وشخصيّات وطنية كان آخرها الادعاء بسعي الحركة إلى تحييد السيد عبد الكريم الزبيدي عن وزارة الدفاع خلال التحوير الوزاري المرتقب. وعلى إثر ذلك فإنّ حركة النهضة:

 

- تؤكد احترامها لمقتضيات الدستور والقانون وتشدد على أنّ إدخال أيّ تحويرات على الحكومة هو من مشمُولات رئيسها السّيد يوسف الشاهد وأنّه لم يصدر عنها ما يشير إلى استبعاد أو تحييد أيّ وزير فِي حكومته.

 

- تدين الحملة المغرضة التي تستهدفها عبر اختلاق الأحداث وتلفيق المواقف، مجدّدة ثقتها في قدرة الشعب التونسي ووعييهفي سبيل إفشال كلّ مخططات توتير الأجواء السّياسية وتسميمها.

 

- تعبر عن تقديرها واحترامها لما قدّمه ولازال يقدمه السيد عبد الكريم الزبيدي على رأس وزارة الدفاع الوطني وما الانتصارات التي تحقّقها تونس على الإرهاب إلا وجه من أوجه هذه النّجاحات.

 

حركة النهضة

مكتب الاعلام والاتصال